إلى الأعلى

    الرحلة المستحيلة

    في عام 1955، قام ستة من الطلاب الجامعيين من لندن برحلة استكشافية ملحمية إلى المجهول في سيارتين من سيارات لاند روڤر. كانت الوجهة هي سنغافورة وكانت الجائزة هي مكان في التاريخ. أحد أعضاء الفريق، تيم سليسور، يشارك ذكرياته عن كيفية التخطيط للرحلة.

    defender

    هذه واحدة من أطول الرحلات البرية على الإطلاق: رحلة عبر نصف الكرة الأرضية، من القنال الإنجليزي إلى سنغافورة.

    كطلاب جامعيين، لم يكن لدينا مال أو سيارات أو أي شيء.

    كما هو الحال مع أشياء أخرى كثيرة في كامبريدج في الخمسينات، نشأت الفكرة ذات ليلة في وقت متأخر أثناء إعداد القهوة. كنت قد ذهبت إلى غرفة أدريان كويل لآخذ غطاء رأس للنوم. وكان قد بدأ يحلم - بصوت عال. ماذا عن تخطيط رحلة استكشافية معاُ لقيادة سيارة إلى سنغافورة؟ مجنون؟ ربما. ولكن ما المانع؟ في الأخير، لم يفعل أحد ذلك من قبل. يمكننا أن نكون الرواد.

    أخرجنا أطلس الخرائط. واخترنا طرييقاً مبدئياً. وخمنا طول الرحلة. وتحدثنا طويلا خلال الليل.

    وهكذا، ولدت فكرة الحملة، أو بعبارة أدق، هكذا تم تصورها.

    defender

    واجتمع الفريق بسرعة كبيرة جدا. كان أول المشاركين المصور أنتوني براون بارينغتون (المعروف باسم بي بي). وبعده انضم إلينا هنري نوت، أمين نادي السيارات في الجامعة. ثم انضم بات مورفي، الملاح ودبلوماسي التفاوض على التأشيرات.

    ثم جاءتنا فكرة ضم شخص من أوكسفورد: والسبب أنه إذا حصلنا على سيارتين، فإنه يمكننا طلاء واحدة باللون الأزرق الفاتح والأخرى باللون الأزرق الداكن. اهتمام وسائل الإعلام الواسع أدى إلى تضاعف فرصنا في الحصول على راعٍ.

    defender

    تم إرسال شخص إلى المكان الآخر. وعاد مع نايجل نيوبري الذي أصبح مسؤول التموين والميكانيكي الثاني. أدريان الذي أعطانا الفكرة الأولي، كان بالفعل "مدير الاعمال" - وأمين الصندوق والمحاسب والسكرتير وبإرسال رسالة أولاً، ثم في زيارة إلى برمنغهام، بدأ في إقناع شركة روڤر أننا كنا قادرين على القيام برحلة كانت، وفقا للبعض، مستحيلة تماماً.

    ولكن، كما أشار أدريان، إذا استطعنا، رغم كل الصعاب، أن نقوم بأول "رحلة برية إلى سنغافورة"، فإن الدعاية لروڤر ستكون، أيضا، كبيرة. وبعد بضعة أيام، كتبت لنا روڤر لتقول انهم فهموا منطق اقتراح ادريان. اقمنا الاحتفالات - وبعد ذلك بدأنا الاستعدادات!

    defender